جواب للمبتدئ في طلب العلم

ولقد وجدت شوال في صفحة أحد الأصدقاء سألني عن كيفية البدء لطلب العلم وحده فأجبته بما فتح الله سبحانه وتعالى

وأسأل الله تعالى أن أكون موفقا في الجواب فقلت :

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن ولاه:

أما بعد

أول شيء أشكرك على همتك لأنك عزمت على طلب العلم وقد قال الله تعالى -:{فإذا عزمت فتوكل على الله }فتوكل على الله عز وجل.

ثانيا: وأيضا العلم يأخذ من العلماء وتتلمذ عليهم .

ثالثا: العلماء الذين تتلمذ عليهم هم علماء السنة والجماعة علماء المنهج السلفي فالشيخ يجب أن يكون سنيا سلفيا على الجادة.

رابعا:نعم إذا لم يوجد علماء في بلدك فإن استطعت الرحلة إلى العلماء وتأخذ منهم فهو أفضل وخير لك إذا كنت متفرغا ووالداك لا يحتجانك .

خامسا:إذا لم تجد العلماء الذين تأخذ منهم العلم فاطلب العلم وحدك ولا تسمع لمن يستدل بقول : من كان شيخه كتابه كان خطئه أكثر من صوابه فقد وجه ذلك الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى في كتاب العلم فقد سئل عن هذا القول فقال رحمه الله تعالى :" هذا القول ليس صحيحا بإطلاقه وليس خطأ بإطلاقه بل فيه تفصيل بل من كان يقرأ في كتب موثوقة كان صوابه أكثر من خطئه ومن كان يقرأ في كتب البدع ولا ينتقي فهذا الذي خطأه أكثر من صوابه " أو كما قال رحمه الله تعالى.

بل تستطيع بشيء من الجهد أن تحصل أكثر وأفضل ممن قرأ على المشايخ بإذن الله تعالى .

.والله هو الموفق والفتح من الله سبحانه وتعالى.

وأنا أنصحك بسماع فتوى الشيخ الألباني رحمه الله تعالى فقد سئل : هل صحيح أن العلم لا يؤخذ إلا من المشايخ فقال رحمه الله تعالى:"هذا القول لو قيل في القديم لكان صحيحا لكن في هذا العصر ولا تنال الشهادة إلا بطريق الهواء فهمت.ثم قال مثلكم الشيخ الألباني ولا فخر لقد قرأت قراءة بنفسي محضة خرجت من الابتدائي وعمري أربعة عشر نعم قرأت على بعض المشايخ بعض أوليات العلم مثل الصرف والتجويد والبلاغة..... ثم قال :وهذه الطريقة  قوية جدا ويجب أن تتكرر ويستطيع الإنسان بشيء من الجهد أن يحصل أكثر من الذين يقولون هذا القول ".انتهى كلامه رحمه الله تعالى.

سادسا:المتون التي تبدأ بها وهي كالتالي:

أولا: حفظ القرآن العظيم. مع المراجعة ما حفطته. وقال الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى في حفظ القرآن :"الاعتناء بالموجود أولى من الاعتناء بالمفقود"يقصد رحمه االله تعالى أن المراجعة ما حفظته لكي يثبت ولا ينسى أولى من الحفظ الجديد ولعلك تفعل ذلك عند حفظ قدر من القرآن ينبغي تكراره 30مرة أو 40 أو 50مرة وحفظ خمس آيات خمس آيات كما جاء عن السلف وقليل دائم خير من كثير منقطع والمراجعة ما حفظته ومعاهدة القرآن واجب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :" تعاهدوا القرآن والذي نفسي بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها " متفق عليه.

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعقولة إن حافظ عليها أمسكها وإن تركها ذهبت".متفق عليه. قال العلماء في هذا الحديث أن تعاهد القرآن واجب. وبالله التوفيق.

ثانيا:"ثلاثة الأصول وأدلتها " ثم " القواعد الأربع" ثم "كتاب التوحيد" ثم "كشف الشبهات". كلها لشيخ الإسلام مجدد القرن الثاني عشر محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى وتقرأ على هذا الترتيب. وهذا في توحيد العبادة.

ثم ثانيا: العقيدة فتبدأ ب"لمعة الاعتقاد"  لابن قدامة المقدسي رحمه الله تعالى ثم "العقيدة الواسطية" لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى ثم "العقيدة الطحاوية" لأبي جعفر الطحاوي رحمه الله تعالى.وإن شئت زدت "السفارنية " للعلامة السفاريني رحمه الله تعالى مع الاحتراز من بعض الألفاظ في المنظومة وانصحك بقراءة شرح السفارنية للعثيمين رحمه الله تعالى.

ثالثا: الفقه الفقه لابد منه تعلمه واجب أعني تعلم أحكام الطهارة والوضوء والصلاة وواجباتها وأركانها وسننها وتصلي كما صلى النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء عن مالك بن الحويرث رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم :" صلوا كما رأيتموتي أصلي". رواه البخاري.والأمر للوجوب.

فهذا علم الحال وهو ما تحتاجه في يومك وليلتك كما قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى في حديث النبي صلى الله عليه وسلم :"طلب العلم فريضة على كل مسلم".تتبع إن شاء الله تعالى.