كنت دائمًا أتساءل؟!

ما الشيء الذي تفعله الفتاة لتحصل على قلب الرجل، وتتمكن منه بحيث لا فرار منه، ولا خوف أمان فقط.

أتساءل ما الشيء الذي يجعل الرجل متعلق بها، ومتمسك بها، لا يمل، لا يبتعد، عيناه لا تلمع حين تسقط على أنثى أخرى.

ثم وجدت أن الأمر ليس بهذا التكلف، والصعوبة الأنثى ليس من شأنها شيء، ولا يجب أن تفعل شيئًا حتى تصل لهذا.

الأمر كله متعلق به وحده.

الأمر أبسط من هذا التعقيد، والتفكير العميق لا يحتاج منكِ هذا المجهود، والإرهاق الذهني.

الأمر كله متعلق بالرجل لإنه حين يُحب ويُحب هذه ليست كلمة تُقال في لحظات رومانسية، بل إن الأمر أشمل من ذلك، أعمق من ذلك، وليس الأمر كما نراه الآن، ونشاهده، ونسمع عنه.

الحب أكبر من أن تجد له وصف يصفه كما هو، بل هو شعور فقط لن يشعر به إلا من كان داخله يعيش فيه.

لو أحبكِ لن تحتاجي أن تُظهري جمالك كل لحظة حتى يرى ما بكِ من جمال، وعيناه تلمع كلما تسقط عليكِ.

لو أحبكِ لن تحتاجي أن تُرهقي نفسك بمجهود للتحسين الدائم من ذاتك لتنالِ رضاه.

لو أحبكِ ستشعرين بالسكن، والدفيء، والأمان، والتيسير، والراحة، والاستقرار.

لو أحبكِ سيشعر بالفخر بوجودك جانبه بلا عمل عظيم يجعله يفتخر، بل تفعلين كل ما تفعله امرأة أخرى، ولكن الأمر منكِ عنده شيء آخر.

و أهم ما تجديه في هذه المحبة هو الونس.

لا تحتاجي ليدٍ أخرى تواسيكِ بقربه، لا تحتاجي للحديث مع شخص آخر تشعرين بالأنس معه حتى في أوقات الصمت، تجدِ قلبك مربوط بقلبه، وعقلك قرين عقله، روحه تُطمئنك، ويده تساندك، وبقلبه يدعمك.

وجوده حبًا وقوة ورباطًا ويقينًا وإيمانًا.

لو أحبكِ لستِ بحاجه لفعل شيء سوى أن تُحبيه فقط.