و ماذا لو ؟   تقول سيدة أحبت زوجها  جدا و لكن هو لا .لم تحس  بحبه لخوفه عليها ، بإهتمامه . تروي  هذه السيدة قائلة   إلى زوجي الحبيب : 

 و ماذا  لو ؟ قلت لك أنني أحبك فوق الحب     أكثر من الحب  نفسه . ماذا لو عرفت شعوري هل ياترى ستحن على قلبي أم  تبقى هته القسوة ، تبقى هته الفضاضة منك .

لماذا كل الناس تتمنى  أن تكون مكانك إلا أنت .فعلت المستحيل  لكي أحبك  و أنت ماذا فعلت لاشيء ، تعتبرني مجرد قطعة من أغراضك  التي لم تتركها و في نفس الوقت  لا تستطيع الإستغناء عنها   ،  هل أنا مجرد شيء عادي في حياتك ؟ أنا عندما أحببتك  جعلتك أغلى ما أملك و لكن أنت جعلتني قطعة  من أثاث  منزلك  الجميل ، زينت بي منزلك فقط ، و لم تزين بي قلبك للأسف  .

نعم لو كنت زينت بي قلبك لكنت تخاف  أن تفقدني  ، لكنني لم أحس أبدا أنت تخاف من فقدي ، نعم المرأة  تحس يا سيدي تحس بكل شيء  تحس عندما تكون مهمة و تحس عندما تكون مهملة و تحس عندما تكون فقط جزء من حياتك ربما جبرتك الأيام  على الإرتباط بي  بدون حب ، ربما كنت تحب أن تكون فتاة أخرى  بمواصفات  أخرى شريكة حياتك و لكن شاء القدر أن أكون أنا حتى أنا لا أعلم لماذا تزوجت بك  ، هل كان هذا القرار صائبا أم أنه خطؤ العمر .

نعم  يا سادة هذا هو الألم  أن تكون مجرد قطعة  أثاث في منزل زوجك ، تكونين لا شيء  و أنت  كنت كل شيء في منزل أبوك  معززة مكرمة ، حتى تصبحين  مجرد قطعة أثاث  .

هذه رسالة إلى  كل من   تزوج بإبنة  ناس يا سيدي تلك الفتاة لم تكن بلا مأوى أو جائعة  .لا هي تركت عائلتها  لتؤسس معك عائلة  جديدة مبنية على الحب  و ليس على الإهمال .