الوطن هو الأم ، من ليس له أم  ليس له وطن دافئ  ، يحتمي به    الأم  هي ذلك الدفئ  الدائم  الذي يشعرك بالأمان  بوجودها و في غيابها تحس أنه لو ملكت العالم كله  و أمك غير موجودة معك تكون  أكبر الخاسرين ، نعم أنت  عندما تفقد أمك تفقد لذة الحياة تفقد الحب الأول  في حياتك ،  آه على مرارة الحياة  من دونها ، أنا أمي على قيد الحياة و عندما أتخيل أنها تكبر و السنين تمر و أتخيل  أنه يأتي  يوم وترحل عن هذا العالم ، تبدأ  عينان و حدهما تبكي و الله العظيم مجرد أن أتخيل  ذلك تبدأ عينان بالبكاء  ، الأم هي قطعة من الروح  ، هي تخاف عليها من الفقدان فهل تعلم هي كم نخاف من فقدها ، الحياة من دونك ليست حياة لأنك أنت من كنت سببا في وهبي الحياة بعد الله سبحانه و تعالى ، أنت من حملت  و أرضعت و سهرت  ليالي طويلة على راحتنا  و ماذا  فعلنا نحن لك ، أعتقد  لا شيء لم نقدم لك شيئا  ، أنت تفرحين بوجودنا معك و نحن لا نتخيل الوجود من دونك .  عندما تزوجت و أنجبت كنت أبكي و أتخيل  أنه  كما  ينهض  إبني  و إبنتي  ليلا يبكون و أسهر معهم  للصباح بدون نوم كانت أمي  تفعل معي كذلك  فأتصل بها و أسألها  تخيلوا  في حياتها كلها دائما  تقول  لي لا كانت ولادتك سهلة و تربيتك أسهل  كنت مؤدبة  جدا  ،   و لم أواجه  مشاكل معك خلال دراستك أبدا  ، في مرة و أنا  أتكلم معها عن ولادتي الصعبةبأولادي أخطأت  و أخبرتني  أنها  كادت تموت بعد ولادتي  فبدأت  بالبكاء الشديد و قالت لي تعرفين  لماذا  لا أتحدث   و أخبرك  لأنك  تبكين كثيرا و أنا لا أحب أن أراكي  تبكين ، لقد أدركت أن  أمي كانت تحكي لي فقط الأشياء الإيجابية  من حياتي  أما  السلبية  فكانت تتجاهل الحديث  عنها . كانت تتجاهل  آلامها لكي لا تؤلمني .هذه هي الأم   رحمة  و جنة فوق الأرض.