ليلة الوداع.. وما أثقلها من ليلة خاصة على من وجد في نفسه تقصيرًا في هذا الشهر العظيم، ومن منا لم يجد؟ نسأل الله أن يتوب علينا وأن يجعلنا من عتقائه من النار.

لكن هل يمكن أن توافق ليلة القدر آخر ليلة في رمضان؟

روى ابن خزيمة في صحيحه وغيره أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: التَمِسُوا ليلةَ القَدْرِ في آخِرِ ليلةٍ.

وعن أبي بكرة نفيع بن الحارث: ذُكِرتْ لَيلةُ القَدْرِ [عندَه]، فقال: ما أنا مُلتَمِسُها لشَيءٍ سَمِعتُه من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلَّا في العَشْرِ الأواخِرِ، فإنِّي سَمِعتُه يقولُ: التَمِسوها في تِسعٍ يَبقَيْنَ أو سَبعٍ يَبقَيْنَ، أو في خَمسٍ يَبقَيْنَ أو في ثَلاثِ أواخِرِ لَيلَةٍ.

وقد عقّب الشيخ خالد بهاء الدين على هذه الأحاديث قائلا: "قدم لنفسك الحجة أمام الله في التماس ليلة القدر، فإن الله يحب العبد الذي يلح ويصبر؛ يعني كأنك تقول: اللهم ربنا قد التمست ليلة القدر في كل وقت استطعته، وبذلت كل جهدي. لعلك إذا فعلت ذلك؛ يقبلك الله.".

اللهم تقبل توبتنا واغسل حوبتنا وأجب دعوتنا واسلل سخيمة قلوبنا؛ اللهم قد أوشكت على الرحيل ساعات رمضان فاجعلنا من المقبولين، اللهم اجعلنا من الفائزين، اللهم أعد علينا رمضان أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة ونحن في صحة وعافية وستر وجميع المسلمين يا رب العالمين.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

انتهت السلسة الرمضانية لعام 2022 :).