السلام عليكم احبابي الكرام مقالي اليوم علي موقعنا المميز ( رقيم ) يدور حول محبة الله للعبد



من أعظم واجل النعم العظيمة التى قد ينالها العبد ويتشرف بها عندما يعلم إن الله يحبه ، فبذلك يكون قد فاز بخيرى الدنيا والاخره ، فما اعظم أن تعيش فى هذه الدنيا وأنت تعلم أن الله عز وجل خالق الكون راضى عنك ويحبك .

وبسبب حب الله للعبد يهديه الى الكثير من العمل الصالح من العمل الصالح ، ويبعده عن عن المعاصى والذنوب ، فحب الله تعالى هى الغايه العظمي التى يتنافس عليها الصالحون والمؤمنون في كل زمان ومكان.

" وهناك بعض العلامات التى تدل على محبه الله للعبد ورضاه عنه ومن اهمها ما يلي :

1- الابتلاء :

==========

يقول النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف « إذَا أَحَبَّ اللَّهُ تَعَالَى عَبْدًا صَبَّ عَلَيْهِ الْبَلاءَ صَبًّا، وَسَحَبَهُ عَلَيْهِ سَحْبًا، فَإِذَا دَعَا قَالَتِ الْمَلائِكَةُ: صَوْتٌ مَعْرُوفٌ، وَقَالَ جَبْرَائِيلُ عَلَيْهِ السلام يَا رَبِّ عَبْدُكَ فُلانٌ، اقْضِ لَهُ حَاجَتَهُ، فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: دَعُوا عَبْدِي، فَإِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَسْمَعَ صَوْتَهُ» صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

الابتلاء فى كثير من الاحيان يكون اختبار من الله عليك ، وقال أن مصيبه العبد ليست بالضروره تكون غضب من الله ، ولكن قد يكون الابتلاء لمضاعفه الاجر وحب العبد .

2- ان تحب لقاء الله

==========

فقد قال النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف " مَن أحَبَّ لِقاءَ اللَّهِ أحَبَّ اللَّهُ لِقاءَهُ، ومَن كَرِهَ لِقاءَ اللَّهِ كَرِهَ اللَّهُ لِقاءَهُ قالَتْ عائِشَةُ أوْ بَعْضُ أزْواجِهِ: إنَّا لَنَكْرَهُ المَوْتَ، قالَ: ليسَ ذاكِ، ولَكِنَّ المُؤْمِنَ إذا حَضَرَهُ المَوْتُ بُشِّرَ برِضْوانِ اللَّهِ وكَرامَتِهِ، فليسَ شيءٌ أحَبَّ إلَيْهِ ممَّا أمامَهُ، فأحَبَّ لِقاءَ اللَّهِ وأَحَبَّ اللَّهُ لِقاءَهُ، وإنَّ الكافِرَ إذا حُضِرَ بُشِّرَ بعَذابِ اللَّهِ وعُقُوبَتِهِ، فليسَ شيءٌ أكْرَهَ إلَيْهِ ممَّا أمامَهُ، كَرِهَ لِقاءَ اللَّهِ وكَرِهَ اللَّهُ لِقاءَهُ " .

3- ان تكون محبوبا بين الناس :

==================

ان حب الناس للعبد يكون علامه على حب الله له ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " إن الله تعالى إذا أحب عبدا دعا جبريل، فقال: إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء، فيقول: إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض عبدا دعا جبريل، فيقول: إني أبغض فلانا فأبغضه. فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يبغض فلانا فأبغضوه، ثم توضع له البغضاء في الأرض " ولذلك مااعظم تلك النعمه واجملها حب الناس للعبد.

4- ان يوفقك الله في الطاعة :

===============

عندما يوفق الله العبد فى طاعته وحسن عبادته فهذا دليل علي أن الله يحبه ، ويقول بعض الحكماء " إذا أردت أن تعرف عند الله مقامك فانظر فيماأقامك " فالتوفيق فى الطاعه والعمل الصالح هو امر كبير، وكلما استمر العبد فى طاعه الله كما يحب ، مثل الصيام والمداومة على الصلاه والكثير من العبادات ، فهذه علامات على حب الله للعبد .

5- ان يحسن الله خاتمتك :

كل الناس مشغولة بالسؤال الاتي كيف سوف يكون حالهم عندما يفارقون الدنيا ، ولكن العبد الصالح هو من يشتاق الى لقاء الله فبالتالى يشتاق الله له ويحسن الله خاتمته ، ويقول النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف " إِذَا أَرَادَ اللَّهُ عز وجل بِعَبْدٍ خَيْرًا عَسَلَهُ» قِيلَ: وَمَا عَسَلُهُ؟ قَالَ: «يَفْتَحُ اللَّهُ عز وجل لَهُ عَمَلًا صَالِحًا قَبْلَ مَوْتِهِ، ثُمَّ يَقْبِضُهُ عَلَيْهِ " .

صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

والي لقاء اخر في مقال جديد ان شاء الله تعالي

احمد محمد عبدالله عيسي