اليات ومرتكزات العولمة

اليات العولمة هي عبارة عن مجموعة من الميكانزم والعمليات التي

تودى الي الاندماج فى العولمة : وهى نوعين

أ- الاليات الاقتصادية :

هي جملة من الاجراءات التي تقوم بها الدول والمؤسسات لتسهيل

الاندماج فى العولمة وتتمثل فيما يلي

- تخفيض الرسوم الجمركية :

- منح حوافز للرأسمال الاجنبية : قوانين الاستثمار

- تشجع التنافسية اعتمادا على معياري الجودة والمواصفات الدولية

-الغاء مراقبة الدولة للاقتصاد بالتخلي عن سياسة التأميم والتخطيط الموجه .

- خصخصة القطاعات الانتاجية بتفعيل المبادرة الحرة .

- نهج اقتصاد السوق .

- اجراء مفاوضات لتحرير التجارة .

ب - الاليات والوسائل التقينه .

هي عبارة عن مجموعة من الأسس التكنولوجية التي تقام عليها العولمة .

وتتمثل فى

- حدوث تقدم هائل فى وسائل المواصلات البرية والبحرية

والجوية مما نجم عليه اختصار المسافات الجغرافية

وسرعة الاتصال بين ارجاء العالم .

وتوسيع نطاق المبادلات العالمية .

- حدوث ثورة تكنولوجية كبيره فى وسائل الاتصال كالهاتف

والفاكس والاقمار الصناعية والانترنت مما زاد من الروابط

والاتصال بين مناطق العالم .

- ظهور وسائل جديدة فى مجال الاعلام كالصحة الالكترونية

والمعاملات المصرفية والآلية والاقتصادية عن بعد .

وحيث ان العولمة تبلورت نظريا وعمليا فى الربع الاخير

من القرن العشرين الا ان نشرة الياتها ومرتكزاتها بدا بعد نهاية

الحرب العالمية الثانية هذا الامتداد تصب الغاية منه

فى الجانب الاقتصادي طالما ان الربح غاية

وهدف المشروع الرأسمالي ودليل كفاءته .

لذا لابد من التطرق الى الاليات التي تتضمنها العولمة

- وخاصه فى المجال الاقتصادي

والتي يمكن تقسيمها الى اربع وهى كالاتي

1- الشركات المتعددة الجنسيات :

لقد شهد مطلع النصف الثاني من القرن العشرين بدايه

مرحلة جيدة من تطور النظام الرأسمالي ‘ تميزت بما يمكن تسميته

دولية الانتاج :

اذ أصبح العمل داخل المشروع الراسمالي يتم لا على المستوى القومي وانما يتعدى ذلك الى المستوى العالمي حيث اصبح الاقتصاد العالمي

يحل تدريجيا محل الاقتصاديات القومية المختلفة

بوصفه اطار لعمليه الانتاج الراسمالي .

- وان اداة هذا التحول ووسيلته هي :

الشركات متعددة الجنسيات وقد استطاعت هذه الشركات

ان تقوم بعمليات الاشراف على ادارة النظام الاقتصادي العالمي

واحتكار التجارة الدولية والتقنيات الحديثة والتحكم

فى مصادر السيولة النقدية الدولية والسيطرة على

وسائل الاتصال والاعلام والثقافة .

- ان هذه الشركات متعددة الجنسيات تمثل :

تجمعات عالمية لرؤس الاموال من من جنسيات متعددة يضمها

تنظيم عالمي واحد تسيطر على احد فروع النشاط الاقتصادي

فى العالم ويكون لهذا التنظيم مركز رئيس : الشركة الام :

فى احد البلدان المتقدمة وتقع مهمة وضع الاستراتيجيات الموحدة

واتخاذ القرارات الاساسية على المركز الرئيسي للشركة وتنتشر الفروع

والشركات الفرعية فى مختلف بلدان العالم .

وتتمتع هذه الشركات بقوة اقتصادية تتخطى الحدود القومية

بسبب قدرتها على تعبئة الموارد المالية الطبيعية والبشرية على مستوى الدول

- وكذلك قدرتها على تطوير التكنولوجيا على اوسع نطاق

من خلال فروعها فهي كيانات اقتصادية دولية .

ويطلق عليها بعض المهتمين بالمشروع الكوني والذى يعرفانه بانه :

اول مؤسسه فى تاريخ البشرية : مكرسة للتخطيط المركزي على نطاق العالم :

- وتعد هذه الشركات من اهم ادوات تدويل الانتاج وتوزيع النشاط الاقتصادي

فى العالم عن طريق دمج عمليتي تقسيم العمل الوطني والدولي

وخلق اسباب التباين فى التبادلات الدولية واستثمار الفائض الاقتصادي

فى البلدان المتقدمة او النامية نحو المراكز الصناعية الكبرى فى المتطورة .

وبما ان تلك الشركات تتمركز من خلال المركز الام وهو المركز الرئيسي

والاول لها وهو غالبا ما يكون فى البلدان المتقدمة فان الاعمال

والنشاطات الاخرى ستكون فى بلدان اخرى من خلال فروعها التي

يمكن ان تصل الى خمسين واستين فرعا وتكسب هذه الفروع

جنسية البلد الذى تقيم فيه .

وهذه الشركات تعد سمة رئيسيه يتميز بها النظام الراسمالي

وركيزة اساسية يستند اليها النظام بصفة لا سيما وهى :

مؤسسات اقتصادية كبيره تمتلك اعمالا ووسائل انتاج

فى اكثر من بلد واحد يدير نشاطها على المستوى الدولي مجلس

ادارة يكون مقره عادة البلد الام وهى : شركات تتصف بانها

عملاقه بسبب عالميتها وضخامتها وتقوم بالاستثمار

فى عدة دول فقد جاء فى تقرير الا وتكاد لعام 1995

ان عدد الشركات وصل الى 40 الف شركة والفرعي التابعه لها

بلغ 250 الف شركة ومن الشركات الاكبر قيمة استثماريه

فى العالم لعام 1998 م شركة مايكروسوفت

جنرال اليكتريك شل كوكا كولا ‘

اكسوني ‘ ميرك ‘ فادرز ‘ ليسون ‘ التل .

هذه الشركات متعدده الجنسيات توصف بانها اخطبوط اقتصادي

ليس لها حدود منظوره بل ان ميزانية بعض الشركات

تتجاوز ميزانية دولة كاملة ‘ انها تتمركز فى مكان

محدد تثبت فروعها فى مواضع اخرى وتشير تسميتها

الى انها مملوكه من قبل عدة دول ولكن اقتصاديا هي

فى الغالب مملوكه لافراد دوله واحدة وعملياتها الاستثمارية

منتشره فى اكثر من بلد سواء أكانت دوله متقدمة ام نامية .

- اهداف الشركات متعددة الجنسيات : اعرف اكثر

تسعى هذه الشركات الى تحقيق الاهداف الاتية : وهى :

1- تحقيق السيطرة على النشاط الاقتصادي والتجاري

بعد تحويلة الى نشاط عالمي يتمركز فى ادارتها

وجعل العمليات الاساسية للانتاج ‘

وان اعادة الانتاج وتنظيم العمل والتسويق تتم على عالمي

مما يوفر لها فرصه استغلال الفروقات فى معدلات

العائد من النشاط الاقتصادي ولزيادة فرصتها فى معدلات

العائد من النشاط الاقتصادي لزيادة فرصتها فى النمو

والسيطرة من خلال تنويع مواقع الانتاج والتسويق.|

2- توحيد السوق المالية والنقدية والدولية والسيطرة على حركه

رأس المال واسواقه وتوحيد سوق التكنولوجيا الدولية

والسيطرة عليها بوساطة توطين انشطه البحث والتطوير

وتعميم انماطها الثقافية لتكنولوجيا الدولة وتكييف ظروف الانتاج

القومي خلال التلاعب بسيكولوجيه الاستهلاك والطلب

وتحديد الخصائص المطلوبة للانتاج المستقل عن

هذه الشركات من حيث الملكية والتنظيم .

3 - تحقيق الارباح الكبيرة و السريعة بوساطة احتكارها العالمي

للتجارة والمال والتكنولوجيا المتطورة فضلا

عن استغلالها الاختلافات القائمة فى مستويات النمو

والتقدم الاقتصادي للتكنولوجيا .

- سمات الشركات متعددة الجنسيات :