لماذا صلاة الفجر؟

فريضته:تجعلك في ذمة الله .قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- « *من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله»،* رواه مسلم.

وسنته:ركعتا الفجر *خير من الدنيا وما فيها* .

 *وقرآنه* : إن قرآن الفجر كان *مشهودا* .

والمداومة عليها ؛ *دليل للبرء من النفاق،* قال -عليه السلام- :« أثقلُ الصلاةِ على المنافقينَ صلاةُ *العشاءِ* وصلاةُ *الفجرِ* ولو يعلمونَ ما فيهما *لأَتَوْهُما ولو حَبْوًا».* 

وفضل صلاةالجماعه:

 *من صلى الفجر في جماعة فكأنما قام الليل كله.* 

قال الرسول صلى لله عليه و سلم: *من صلى العشاء في جماعة كمن قام نصف الليل* ، ومن صلى الصبح في جماعة كمن قام الليل كله

_يكون للمداوم على صلاة الفجر *أجر حجّة وعمرة؛* إذا بقي يذكر الله حتى تطلع الشمس قال -عليه السلام- «من صلى الغداة في جماعة، ثمّ قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمره»؛ وصلاة الغداة هي صلاة الفجر،رواه الترمذي

 *_بشارة* بنورٍ تام يوم القيامة، فقد روى عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قوله:«بَشِّر المَشَّائين في الظلمات بالنور التام يوم القيامة»؛ وهي إشارة إلى صلاة *العشاء* وصلاة *الفجر* *في وقتها* لوجود العتمة.

 *_قال* تعالي *«حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ* »؛ والصلاة *الوسطى* كما قال العلماء هي صلاة *الفجر* ،

 *_شهود* الملائكة والثناء على من صلى الفجر حاضرًا، قال -عليه السلام- : « *تجتمع ملائكة الليل وملائكة النهار في صلاة الفجر»* ، رواه البخاري ومسلم- عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((يَعْقِد الشَّيطان على قافية  رأس أحدكم -إذا هو نام- ثلاث عقد، يضرب كلَّ عقدة: عليك ليلٌ طويلٌ فارقد، فإن استيقظ فذكر الله انحلَّت عقدةٌ، فإن توضَّأ انحلَّت عقدةٌ، فإن صلَّى انحلَّت عقدةٌ، فأصبح نشيطًا طيِّب النَّفس، وإلَّا أصبح خبيث النَّفس كسلانَ  ))

خطبة .دكتور احمد عبد المنعم شرح لمعني هذا الحديث الشريف..

https://youtu.be/lFD29uexVEY

إذا فصلاة الفجر هي سبب للنشاط والهمة والتكاسل عنها يودي بنا إلي المهالك