لا تظن أن الحرب على الاسلام والمسلمين هي حرب على الصلاة والصوم والحج والمناسك والعبادات، لاااا .. الأمر ليس هكذا، الحرب هي حرب على الفكر الإسلامي نفسه على الثوابت والمعتقدات الدينية على العقيدة على الحدود الشرعية على الهوية الإسلامية.

ولذلك عندما قلنا قديما أن الاسلام عبارة عن 20 ٪ عبادات ومناسك و 80 ٪ معاملات وشرائع، وقتها الناس تعجبت، انما هذه هي الحقيقة اللي كثير من الناس تجهلها وبجهلها هذا ترسب في الامتحان لانها بتحقق فقط 20 من 100، ذلك إذا قضتها على أكمل وجه أصلاً.

ولأجل هذا عندما يتقدم لبنتك شاب يصلي ويصوم وقد تعرفت عليه في المسجد، فلا تتعجل وتعده من المتدينين وتقول عليه انه شاب متدين وتجوزه بنتك مباشرة لمجرد انك رأيته يطبق 20٪ من الدين، وتغفل عن باقي الـ 80٪ وبعد هذا تعود لتندب حظك وتولول على ابنتك !!!

أنا معاك ان الصلاة عماد الدين، ومعاك كمان إن الصلاة شرط ضروري وانك لا تأمن على ابنتك مع شاب فرط في أمانة الله وهي الصلاة، ولكن كم من ظالم أنت تراه يصلي بجوارك، كم من مطفف يركع ويسجد، كم من محتال يظن أن الدين هو لحية وجلباب وصلاة، والدين من هؤلاء براء.

الخلاصة عليك أن تفقه أن العبادات والمناسك هي فرع من فروع الدين وليست هي الدين.

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد،،


اقرأ ايضاً: الخيانة الزوجية: لماذا نسمي الأشياء بغير مسمياتها؟
واقرأ أيضاً: 
سر الريال الفضة “قصة في عاقبة الخيانة الزوجية”