تعد الذكريات اسوء المشاكل التي يمكن ان يتعرض لها المرء في حياته خاصة تلك التي غيرت شيء مهما في شخصيته وجعلت منه شخصا اخر لكن الاسوء من هذا ان لا يتذكر هذه الذكريات حيث انها تظل مخزنة في لاوعيه وتؤثر به وبتصرفاته ويعي سبب تغيرها لكنه لا يستطيع ان يراها بشكل واضع لا يستطيع ان يتصرف حيالها او ان يغيرها

الحل المؤقت للمشاكل ليس حلا لهذا لن يسيطر الشخص على لا وعيه وهو لا يعلم عنه شيء لانه يظل غامضا 

توجد السعادة في التفاصيل الصغيرة للحياة تلك التي لا ننتبه لها.

فالسعادة هي تلك الحظة تجمعك مع صديق ,كما أنها ابتسامة احدهم بسببك وقد تتجسد في لحظة تشابك اصابع يدك مع اصابع يد اخرى لشخص تحبه ،وقد تكون السعادة توبيخ شخص يحبك لك حينها تشعر باهميتك لديه 

هذه الاشياء لا تاخذ قيمتها في لحظتها بل تاتي اليك في اللحظات التي تشعر فيها بالوحدة تأتي لمواساتك ولتخبرك انك لست لوحدك ولم تكن لوحدك من قبل كل تلك الايام قضيتها مع اشخاص يحبونك ويهتمون لراحتك 

كيف لك أن تشعر بالوحدة بوحود أشخاص تحبهم معك كيف لك ان تشعر باليأس بالرغم من وحود من يرسم الابتسامة على وجهك 

طالما يوجد في حياتك أشخاصا يصنعون الذكريات السعيدة والتي لا تنسى في حياتك فأنت بخير ولست وحيد أبدا تفاؤل ولا تتجاهلهم