مرحبا يا بني
كيف حالك في العدم؟ وكيف حال العدم معك؟
أتمنى أن تكون الأمور هناك تسير على نحو جيد. لأن الأمور هنا لا تسير كذلك.
اليوم تعرضت للفتنة التي تفقدك صوابك. والفتنة يا بني هي كل شيء فاتن جميل، ولكنه في الحقيقة ليس كذلك. الفتنة كمحارة مغلقة تطرقها أملًا في اللؤلؤ فلا تجد إلا أحجار رخيصة.
غلاف خادع، مزاهر تزفك إلى النهاية، قلبًا يضخ سم لا دم.
ولكنها يا ولدى مبهرة وساحرة. ستعجب بها وتود نفسك لو أنها حصلت عليها. تلغي العقل عن الرشد وتشل اليد عن الحق وتعمى الأبصار عن الواقع.
حدثني صديق أن أساس كل مهزلة إنسانية وكل شرور بشرية وأطماع دنيوية هي الكِبر. أن تعلو نفسك فوق نفوس الآخرين، وتقول أنك تستحق الأفضل فالأفضل وتدخل تلك الدوامة هاوٍ حتى تغدو محترف كِبر.
وأن الفتنة شأنها شأن كل شرور بشري تقع تحت طائلة الكِبر. ولأكون صريحة معك منذ الآن (مثلما ستعرفني عندما نلتقي) فكرت في الأمر وأعطيت لنفسي فرصة إدخال هذا الكم اللامتناهي من الكلمات والمعطيات والبيانية والأصوات لعقلي. حتى يمر بعمليات الترشيح المعتادة داخل مرشحات الدماغ (اتخيلها تمر عبر أنابيب كبيرة وما يتبقى منها يمر عبر أنابيب أصغر حتى تصل إلى الأنابيب الدقيقة التي انتهى عقلي إلى ترشيحها لتصل إلى المراحل النهائية لإصدار القرار أو لتشكيل رأي) ووجدت أن الفتنة تأتي من النقص والفقد وعدم القدرة، نعم ربما للكِبر شأن بها ولكن النقص يخالطها حتى تكاد لا تستطع التفرقة.
عندما فتن الشيطان آدم إلى الشجرة المحرمة، كان اندفاع الآخير إليها بدافع الحرمان وقِصر يديه عنها بأمر إلهي. ومن هنا دخلت الفتنة.
وعندما تفتنك الدنيا يا بني ستدخل لك من نواقصك وما فقدت. ولا يسد تلك الثغرة إلا الإيمان والرجوع لله، فكن نعم العبد الأواب.
العالم هنا موحش ومخيف كغابات ذات لفيف متشابك لا يكاد الضوء يدخل إلى عمقها، ولكنه على كل حال يدخل (أي أن الأمل موجود).
الاختبارات هنا متتالية كأمواج لا تنتهي والابتلاءات قوية تضرب بلا هوادة. كن مستعد لأن سنوات العمر طويلة على قدر قصرها وقصيرة على قدر طولها. وأعظم ما ستواجهه هنا هي الفتنة.
حتى عندما يقترب هذا الكون من نهايته سيواجه فتنة الدجال وهي أعلى درجات الفتن. فإذا نقصت معلوماتك عن الدين وفقدت إيمانك بالله، وقعت في أسوأ الفتن وستهوى في الهاوية.
بني إن الإدارك وحده لا يكفي فكن على وعي حتى تحتمي وتحمي. ستكتب أنت تلك الرسائل في يومٍا ما إلى نسلك ومن يعمر الأرض من بعدك، فلا تنقل لهم إلا الحق ولا تمرر لهم إلا النور. نحن هنا رُسل وما علينا إلا البلاغ.

سبتمبر 2022
والدتك المخلصة لك دائمًا وأبدًا.