علم الميراث تعريفه : هو قواعد يعرف بها نصيب كل مستحق في التركة . الفرائض جمع فريضة وهي النصيب الذي قدره الشارع للوارث . ويسمى علم الميراث أيضا بعلم الفرائض ؛ لأنه القواعد التي تعرف بها السهام المقدرة شرعا لكل وارث موضوع علم الميرا تركة الميت من حيث تقسيمها وبيان نصيب كل وارث . فضله هو من أرفع العلوم قدرا ، وأجلها أثرا ، وحسبك تنويها بشأنه ، واستنهاضا للهمم في مدارسته قول الرسول الكريم ﷺ : [ تعلموا الفرائض وعلموها الناس ، فإنها نصف العلم " . وجه كون الفرائض نصف العلم : , نصف 1- العناية الفائقة بأمرها ، والحث الأكيد على تحصيلها وتعليمها للناس فجعلت ب العلم مبالغة في ذلك ، كقوله عليه الصلاة والسلام : [ الحج عرفة ] " . ٢- هي مختصة بإحدى حالتي الإنسان ، وهي حالة الممات بخلاف غيرها من العلوم . هي متعلقة بالملك الاضطراري ، وغيرها يتعلق بالملك الذي ويختار سببه كالشراء مثلًا

حكمة مشروعية الميراث 

جعل الله تعالى للميراث نظاما قويماً ، وقانونا حكيمًا ، يفيض رحمة وعدلا ، وسدادا ، ورشدا ، وتجد النفوس فيه مثلا رائعا للهدي القيم والعظة النافذة ، والحكمة البالغة ونجمل ذلك فيما يأتى :-

1ـ حكم الإسلام بجعل تركة الميت ملكا لأفراد ورثته وفي ذلك احترام لملكية الأفراد . 

۲ـ فرض الميراث لأمس الناس قرابة للميت لأنه انتصر بهم في حياته ، وكثيرا ما يكون لهم دخل في تكوين ثروته ، فكان الغنم بالغرم . 

3ـ حدد لكل وارث نصيبا معنيا ، فحسم بهذا مادة النزاع التي تزرع الأحقاد ، وتقطع الأرحام .

 4ـ كان نصيب الأنثى نصف نصيب الرجل لأنه الكافل لأسرته ، وعليه وحده يقع عبء الإنفاق .

5ـ ألحقت الزوجية بالقرابة تقديسًا للصلة بين الزوجين ، وإبرازا لمظهر الوفاء .

الحقوق المتعلقة بالتركة يتعلق بالتركة أربعة مرتبة كالآتى : ١ـ يبدأ من تركة الميت بتكفينه وتجهيزه من غير إسراف ولا تقتير ۲- تقضى ديونه من جميع ما يبقي من ماله بعد تجهيزه .

3- تنفيذ وصاياه من ثلث الباقي بعد قضاء الديون . ٤ـ يقسّم الباقى بعد ذلك بين الورثة . 

شروط الإرث :-

يشترط في تحقيق الميراث أمورا : الأول : موت المورث حقيقة بتحقق مشاهدة موته ، أو حكما ، بأن يحكم القاضي بوت المفقود . 

الثاني : حياة الوارث بعد موت المورث حياة حقيقة أو تقديرية بأن يكون حملًا . 

الثالث : عدم وجود مانع من موانع الإرث . 

أسباب الإرث السبب لغة : ما يتوصل به إلى غيره . وإصطلاحا : ما يلزم من وجوده الوجود ، ومن عدمه العدم لذاته 

وأسباب الإرث : ١- قرابة . ۲ـ نکاح ۳ـ ولاء  . 

المستحقون للتركة 

توزع التركة بين المستحقين على الترتيب الآتي : 1ـ ببدأ بأصحاب الفروض . ٢- العصبات النسبية ، بأنواعها الثلاثة . 3- الرد على ذوي الفروض النسبية بقدر سهامهم . ٤ـ ذوي الأرحام عند عدم كل من تقدم 

5-المقر له بالنسب إذا تضمن الإقرار تحميل النسب على غير المقر ، كما إذا أقر لشخص أنه أخوه لأبيه ولم يصدقه الأب . 6ـ من أوصي له بما زاد على الثلث . 7- إذا لم يوجد أحد من هؤلاء توضع التركة في بيت المال. .