السلام عليكم متابعينا الكرام


موعدنا الآن مع #الحلقة_الثالثة من فقرة #آية_وقصة

هذا من أبواب الشيطان

أسباب نزول الآية الكريمة:

﴿وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَلَا تُلۡقُواْ بِأَيۡدِيكُمۡ إِلَى ٱلتَّهۡلُكَةِ وَأَحۡسِنُوٓاْۚ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلۡمُحۡسِنِينَ﴾

 ‏[البَقَرَةِ ١٩٥].

روى البخاري عن حذيفة قال: نزلت هذه الآية: في النفقة وأخرج أبو داود والترمذي وصححه، وابن حبان والحاكم وغيرهم عن أبي أيوب الأنصاري قال: نزلت هذه الآية فينا معشر الأنصار لما أعز الله الإسلام، وكثر ناصروه قال بعضنا لبعض سرا: إن أموالنا قد ضاعت، وإن الله قد أعز الإسلام، فلو أقمنا في أموالنا فأصلحنا ما ضاع منها، فأنزل الله يرد علينا ما قلنا: « وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة » فكانت التهلكة الإقامة على الأموال وإصلاحها وتركنا الغزو. 

وأخرج الطبراني بسند صحيح عن أبي جبيرة بن الضحاك قال: كانت الأنصار يتصدقون ويعطون ما شاء الله، فأصابتهم سنة فأمسكوا، فأنزل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة. وأخرج أيضاً بسند صحيح عن النعمان بن بشير قال: كان الرجل يذنب الذنب، فيقول لا يغفر لي، فأنزل الله ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة » وله شاهد عن البراء أخرجه الحاكم.

فوائد من تأملي البسيط لأسباب نزول هذه الآية الكريمة:

1. تأكيد أهمية الإنفاق وإنه ما نقص مال من صدقة.

2. الإمساك عن الإنفاق لا يُكثر المال ولا يحفظه، بل على العكس يُهلك صاحبه؛ لأن الله سيسأله يوم القيامة عن ماله فيما أنفقه.

3. إن أصابتكم مصيبة في مالكم فلا تقعدوا ملومين وتتحسرون على ما ضاع من مال، بل اسعوا وحاولوا مجددا لإصلاح الأمور وتعويض ما ضاع. 

4. لا تيأسوا من رحمة الله ومغفرته، إن أذنبتم توبوا، ولا تدعوا الشيطان يوهمكم أن الله لن يغفر لكم؛ فإنما يأتيكم الشيطان من هذا الباب لتقعدوا عن التوبة فتهلكوا أنفسكم، فإن الله رحمته وسعت كل شيء وإنه يقبل التوب ويغفر.

ونختم حلقتنا هذه بذكر الله والصلاة والسلام على نبيه محمد عليه أفضل الصلاة والسلام. 

اللهم تقبل منا عملنا هذا واجعله خالصا لوجهك الكريم، اللهم لا تجعلنا من الذين يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم، ونعوذ بك أن نكون ممن ظل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

المصدر: كتاب لُباب النقول في أسباب النزول لجلال الدين السيوطي 

فكرة وإعداد: الكاتبة حنان العواجة

مساهم دعم: الكاتبة سوزان القهوجي📚 

#قصة_وآية #القرآن_الكريم #رمضان_كريم