آية وقصة

الحلقة السادسة

كيف كان حال الصحابة مع الإنفاق؟ 

هل تعلم أنهم كانوا يتصدقون في كل حالاتهم؟!

وما هي قصة الاربع دراهم؟ 

لنعرف الإجابة من خلال هذه القصة..... 

أسباب نزول آية الذين ينفقون اموالهم بال﴿ٱلَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمۡوَٰلَهُم بِٱلَّيۡلِ وَٱلنَّهَارِ سِرّٗا وَعَلَانِيَةٗ فَلَهُمۡ أَجۡرُهُمۡ عِندَ رَبِّهِمۡ وَلَا خَوۡفٌ عَلَيۡهِمۡ وَلَا هُمۡ يَحۡزَنُونَ﴾ ‏[البَقَرَةِ ٢٧٤].

أخرج الطبراني وابن أبي حاتم عن يزيد بن عبد الله بن غريب عن أبيه عن جده عن النبي ﷺ قال: نزلت هذه الآية الذين ينفقون أموالهم باليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم في أصحاب الخيل . يزيد وأبوه مجهولان.

وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن أبي حاتم والطبراني بسند ضعيف عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية في علي بن أبي طالب، كانت معه أربعة دراهم فأنفق بالليل درهماً وبالنهار درهماً وسرا درهماً وعلانية درهماً.

وأخرج ابن المنذر عن ابن المسيب قال: الآية نزلت في عبد الرحمن بن عوف وعثمان بن عفان في نفقتهما في جيش العسرة.

اللهم تقبل منا عملنا هذا واجعله خالصا لوجهك الكريم، اللهم لا تجعلنا من الذين يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم، ونعوذ بك أن نكون ممن ظل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

انتظرونا في الحلقات القادمة لمعرفة المزيد عن كواليس الآيات، واسباب نزولها، فمع كل قصة عبرة، وخلف كل قصة تكمن حكمة إلاهية ودرس إلاهي عظيم، فسبحان من علم الإنسان ما لا يعلم، وسبحان من يؤتي الحكمة من يشاء، له الحمد وله الشكر على ما أنعم به علينا. 

من كتاب: لُباب النقول في أسباب النزول لجلال الدين السيوطي

فكرة وإعداد الكاتبة حنان العواجة

مساهم دعم الكاتبة سوزان القهوجي