• الصَبرُ سُنّةُ نبِيّكُم .ㅤ

آذوهُ أبلغَ الأذى فصَبر ، واستهزؤوا بهِ وسَخِروا وشتَموا ولمَزوا واتّهموه بالشِّعر والسٍّحر والكِهانة والجُنون وجميعِ أنواعِ الزّور والبُهتان فمَا ضَجَر ، وضَعُوا سَلا الجَزور على ظَهرِه ساجِدًا ، واستَضحكُوا وخنَقوه برِدائِه وطَرَحوا الشَّوك على طَريقه ونَثروا التُّراب على رأسِه وأخَذوا بتلابيبه حتى سَقَط على رُكبتيهِ فصَبَر ودعا وشَكَر ، أغروهُ بالمَال والسِّيادةِ والنّساءِ ؛ فما التفتَ الى ذلك ولا نَظَر ، استعمَلوا معَهُ سلاحَ المقاطَعةِ لثلاثِ سنين في الشِّعبِ حتى جَهد ومن معَه وخرجَ منها وانتَصر وخابَ صنيعُهم واندَحر ، حَاولوا أن يَضغطُوا عليه بعمِّهِ أبي طَالب فما أثّرَ فيهِ ولا انكسَر ، لاحقوهُ في النَّوادي يثبطونَ عن دعوتِه ويخذِّلونَ النّاس عنه فخيّبَهم الله ببيعةِ الأنصَار الغُرَر ، حَاولوا قتلهُ بمشورةِ إبليسٍ بعدَ يأسِهِم من نَجَاح محاولاتِهم فأقمأهُم الله ونجَا وفازَ بالظفر ؛فالصَّبر جوادٌ لا يكبو ،صارمٌ لا ينبو ، جنديٌ لا يهزم ، حصنٌ لا يهدم ، عدةٌ في البلاء ، زادٌ في الابتلاء تَرويضٌ على العَناء مع عظيمِ جزاء ‏﴿ إنّما يوفَّ الصَّابرونَ أجرهُم بغيرِ حِسَاب ﴾ ليسَ يُوزنَ لهم ولا يُكال، إنما يُغرفُ لهُم غَرفاً بلا مِكيال ‏﴿ وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا ﴾ 

لاإله إلا الله محمد رسول الله 

اللهم صل صلاة كاملة وسلم سلاما تاما على نبينا وحبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..

اللهم أجعلها صدقة جارية عني وعن والداي وجميع المسلمين