لقد اضطررت لكتابة هذا المقال بعد تعليق رأيته على الفيس بوك احب ان اشجع الناس على عيش حياة أفضل وأحاول أن أكون نورًا للآخرين عندما يشعرون بالظلام الذي يحيط بهم...

وأن آخر شيء أود أن لا أرى هو ان يشعروا بعض الناس بالسوء وانا اقرا التعليقات . رأيت تعليق أساءة إلى شخص لأنه كان يعاني من إعاقة جسدية

في الحقيقة يا أصدقائي هي أننا جميعًا لدينا إعاقات في حياتنا ، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكننا الاستمرار في الاستمتاع بحياة رائعة. يمكننا التغلب على صراعاتنا بغض النظر عن ماهيتها.

هناك أشخاص يعانون من إعاقات جسدية يمكنك رؤيتها بأعينك. ثم هناك إعاقات لا يمكنك رؤيتها في الخارج. ولكن ما يحدث داخل الشخص يمكن أن يكون منهكًا لعيش حياة كاملة مليئة بالفرح والسلام والسعادة.

قد يكون بعض الناس قادرين على المشي لكنهم لا يذهبون إلى أي مكان لأن مخاوفهم تعيقهم. يمكن لبعض الناس أن يروا ولكنهم قد أعمتهم عواطفهم ومعتقداتهم. يمكن لبعض الناس أن يسمعوا ، لكنهم لا يستمعون أبدًا.

ومن ثم هناك أشخاص قد يكونون عمي ولكن يمكنهم رؤية الجمال الذي يضيء من الروح. قد لا يكونون قادرين على السماع لكنهم في صمتهم أقرب إلى الله. قد لا يكونوا قادرين على المشي ولكنهم في رحلتهم الروحية أبعد من كثيرين.

لذلك ، حاول أن تبقي ذهنك مركزًا و

  أن تكون ممتن على نعم الله