لمّا سافرت السعودية كان أول سؤال بيتسأل ليا دايمًا من أي أخ سعودي هو 👈 إنت منين في مصر يا مستر محمد ؟

أروح رادد عليه و أقول له : من المنصورة

و هوب بقا يروح الأفندي ضاغط على شفايفه على طريقة الأستاذ الخلوق "حمدي الوزير " و رادد عليا ويقولي :

{ يا قلبي واو ! المنصورة بلد البنات الجميلة مَرَّرررة }

تكرر السؤال و تكررت نفس الإجابة لحد ما زهقت الصراحة ، وقررت في نفسي بلا سابق إنذار ، إن اللي هيسألني إنت منين تاني هقوله من أي مكان في مصر غير المنصورة✋

و فعلآ جه اليوم الموعود

طالب سعودي أبوه جاي معاه يسأل عن مستواه ويطمن عليه

، جه وسلم عليا وهات وخد يا كلام ، وفجأة نفس السؤال

هو حضرتك منين في مصر يا مستر محمد ؟!

قلت في نفسي خلصانة بشياكة ، على مين دا إحنا معلمين ، و إنت مهما تروح وتيجي بردوا في الآخر خليجي

و رحت اتنصحت و قلت له : أنا من القاهرة يا أبو نواف 👌

راح أبو نواف رد عليا في نفس ذات اللحظة وقالي :

{ القاهرة العاصمة ، عارفها والله ، دي جدًا قريبة من المنصورة بلد الجمال و البنات الحلوين يا عمري }

مع طبعاً نفس حركة المحترم الخلوق حمدي الوزير 😁

وقتها بس تأكدت إن مش كل الطرق تؤدي إلى مالطة ،

لأن ساعات كتير 👈 كل الطرق تؤدي إلى المنصورة 😊