أدب

سنكتُب عن أرضِنا.. أرض الملاحم

أثناء العدوان العنيف على غزّة سنة 2009 كانت أصواتنا الصّغيرة ونحن نهتِف "غزة غزة أرض العزة" لا تكاد تصِل الناحية الأخرى من المدينة، ثمّ انصهرت بعد ...

يبدأُ اسمهُ بحرفِ الألف..

ألفُ حُزنٍ كسيح.. ألفُ مسرّة مُدهشة.. ألفُ ذكرى أشعلت عودَ الحنين.. ألفُ ليلة وليلة أثقلت قلبَ الحزين.

بائعُ الوجوه..

سماءٌ سوداء مثل ليلٍ بهيم، لا صيحة تخدش سكون المكان، لا نأمة تمزق هدوء الليل، هذه هي المدينة الهامِسةحفيف أوراق الشجر إذ يتساقط، صفيرُ القطار

هل هناك أمل يا أمل ؟

يا عشاق المسلسلات و محبي الافلام جئتكم بقصة من ذلك العالم المميز لكن ستتفاجؤن بأنها واقعية للغاية . من المؤكد بأنكم صادفتم أبطالنا في مكان ما

يوتوبيا

إنها (يوتوبيا).. حيث يضنيك البحث عن طريقة تزجي بها كل دقيقة من حياتك...

تُرّهات

كانت مسارب شتّى لشتاتها ، وهي تتسلل إلى فنجان بنّها.. كان مدبرا في رؤاه وأنا أترشف تفاصيلها المسربلة في خيوط القاع و تعرجاته كي أعثر عليها أخيرا ف ...

في بداية الحوار ممكن ...

مقال لقاء صحفى مع المحرره امنيه ايمن عن سيره الذاتية للكاتبة أسماء يمانى

أمل

اُنظرْ هناااك أمل لا شيء غير الأمل فتأملْ لا تلتفتْ،هي أزمنة من أُوَار.اُنظرْ خلفك في رصانة تَعَقّلْ كن جادا حازما وعواطفَك لا تنظر وراءك البتة.." ...

وجوهٌ مختلفة

أغلقَتِ البابَ ريبَتُهُ آلرعناء.أخذَ يطوفُ بالحُجرة مخبولا مضطربا مترنحا يتخبط في قطع الأثاث القليلة.يضربُ بقدميْه العاريتيْن الأرضَ ساخطا.يصعد ال ...

مكنون..

للّه في إخفائه سرائر النّاسِ عن بعضهم البعض حكمةٌ بالغة، إذ لو اطلع كل امرئٍ على ما في قلبِ أخيه أو بانَ أمامه جليًا في كل حين، لما طاب خاطرُ أحدٍ ...

سيِّدُ نفسِك..

ما خفقَ فؤادٌ في جانبيّ أحدٍ كما خفق في جوانبك، ما اشتعلت فكرة في ذهن أحد كما اشتعلت الأفكارُ في رأسك، ما نُزِفَ شعورٌ من قبل لفرطِ تضخمه إلا لديك.

ملخص كتاب فن اللامبالاة ...

ملخص كتاب فن اللامبالاة للكاتب مارك مانسون ويكون من تسعة فصول

يَا مِسْكِينُ احْذَرَ مِمَا أَنتَ فِيِهِ مِن غَفْلَةٌ

كَمَا أَنَّ هُنَاكَ الْتِفَاتٌ لِلْجَسَدِ، هُنَاكَ الْتِفَاتٌ لِلْقَلْبِ: وَهُوَ أَشَدَُ…

حُلْمٌ مُبَلَّلٌ

ملايين آلنجوم تنظر إلَيَّ من أعلى تنعق بومة في رأسي أدخل حلما ضبابيا حلما مبللا لا أول له لا آخر. أغمضْتُني أسدلتُ الستائر والحجب في أعيني.قطرةً ر ...

صباح آلخير

يَعْبُرُ الشارعَ الفراغُ آلأسودُ وأنا،وأناسٌ لا ملامحَ تُميزهم هنا وهناك تُرَى ظلالُ أشباحهم.إنهم يَمرون وكفى كما مَرَّ قبلهم الكثيرون وكما سيمر ب ...

غداءٌ بائت..

-ما غداء اليوم؟ - حزن بائتٌ من البارِحة -وماذا بقيَ لعشاءِ الليلة؟ -أسىً مُتعب -لهُ برِيق؟ -نعم، بلمعةٍ كلمعةِ العرَق إذا ما نزَّ من الجباهِ الكادِحة

ملامحي السابقة

تعريتُ من ملامحي وطويتُ صفحةً لأكمل الحيـاة !

لِيَذْهَبْ غُودُو إلى آلجحيم

هل بآستطاعتي إيقاف دوامة خواطري السوداء المتانسلة؟لِمَ لا أسيرُ وتيارَ الحياة يجرفني كحجارة الأودية كيف يشاء ولا آبَهُ؟لمَ أنا كسلمون مشاكس  يعاند ...

"خَاطِبُ نَفْسكَ"

حَبِيبُكَ الذي سَافرَ ولا تَعرفُ عنهُ شيئاً أيعودُ أم أنه وجدَ ضالةً أخرى!

ماذا حدث للساننا العربي؟

حديث في مشاكل اللغة العربية نطقا وكتابة